توقع خبراء أن سوق السيارات في الصين سوف تتعافى بقوة من تداعيات أزمة جائحة كورونا، وتحقيق معدل نمو يتجاوز 6 في المائة خلال العام الجاري.

وتوقع كوي دونجشو، رئيس رابطة منتجي سيارات الركوب في الصين، وفق وكالة الأنباء الألمانية، السبت، قبل افتتاح المعرض الدولي للسيارات «أوتو شنغهاي»، أن تكون السوق قادرة على «معادلة النمو الاقتصادي، أو أن تتجاوزه بقليل». وتوقعت الحكومة الصينية تحقيق معدل نمو لاقتصاد البلاد بأكثر من 6 في المائة.

وتراجعت سوق السيارات في الصين بواقع 6 في المائة في عام 2020 بسبب تداعيات الوباء الذي ضرب البلاد بقوة في بداية العام الماضي.
ومنذ الصيف الماضي، تمكنت الصين إلى حد كبير من السيطرة على الوباء، حيث جرى الإبلاغ عن حالات تفش محدودة منذ ذلك الحين. ويتوقع أن تشهد مبيعات السيارات الكهربائية نموا سريعا في الصين، التي تعد أكبر سوق عالمية لهذه السيارات.

وقال كوي: «تحقيق (معدل نمو بواقع) 70 في المائة لن يكون مشكلة… أعتقد أن مركبات الطاقة الكبيرة سوف تتوسع أكثر». وأوضح أن المستهلكين الآن لديهم مزيد من الثقة في جودة وإمكانية الاعتماد على السيارات الكهربائية.

وقال جي شينجوانج، مدير رابطة منتجي السيارات في الصين، إنه يرى في القيود الضخمة على استخدام البنزين في المدن الكبرى قوة دافعة لتعزيز المبيعات في سوق السيارات الكهربائية.
يشار إلى أن المدن الصينية الكبرى تفرض قيودا على منح تراخيص السيارات، وتعطي أفضلية للسيارات الكهربائية. وأوضح: «الآن، العامل الرئيسي هو القيود على سيارات الوقود. لا يشكل الدعم أو الوعي البيئي الأمر الرئيسي» بحسب موقع aawsat

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفعت فيه مبيعات السيارات الأوروبية في شهر مارس (آذار) الماضي بنسبة 63 في المائة، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، لتعوض البداية الضعيفة في مطلع العام الجاري، في الوقت الذي لا تزال فيه قيود مكافحة على جائحة كورونا تلقي بظلالها على الأسواق الرئيسية.وذكرت رابطة مصنعي السيارات الأوروبية أن مبيعات السيارات الجديدة ارتفعت في مارس بنسبة 63 في المائة، مضيفة أن هذه الزيادة عوضت تراجع المبيعات في بداية العام، لتصل نسبة النمو في المبيعات خلال الربع الأول من العام إلى 0.9 في المائة. وجاءت مبيعات السيارات الشهر الماضي أفضل نسبيا من حجم المبيعات في فترة ما قبل جائحة كورونا، حيث تم بيع 1.39 مليون سيارة جديدة في مارس الماضي، وهو أعلى معدل مبيعات منذ يونيو (حزيران) 2019. وقوبلت هذه البيانات بترحيب قطاع السيارات في أوروبا، لا سيما في ضوء تأخر انتعاش هذا القطاع في أوروبا مقارنة بالولايات المتحدة والصين. وكان اهتمام شركات تصنيع السيارات تحول مؤخرا من التركيز على حجم الطلب إلى مشكلة نقص الإمدادات، في ظل تضرر عمليات الإنتاج في شركات مثل فولكس فاغن ورينو من مشكلة عدم توافر الرقائق الإلكترونية اللازمة في صناعة السيارات.

ونقلت بلومبرغ عن هربرت ديس، الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاغن، قوله في معرض هانوفر ميسه، إن «الوضع الحرج لإمدادات العديد من شرائح أشباه الموصلات على مستوى العالم له تأثير في الوقت الحالي على هذه الزيادة في حجم المبيعات».

By يبيله نيوز

الموقع الاول في الكويت لاخر اخبار السيارات واخبار رياضات المحركات

اترك رد

Sign In

Register

Reset Password

Please enter your username or email address, you will receive a link to create a new password via email.